احداث الاسبوع في القدس

Please wait while JT SlideShow is loading images...
مقدسيون يحيون الذكرى ٦٤ للنكبة بينما تتصدى لهم شرطة الاحتلال بحملات الاعتقالاتمقدسيون يحيون الذكرى ٦٤ للنكبة بينما تتصدى لهم شرطة الاحتلال بحملات الاعتقالاتمقدسيون يحيون الذكرى ٦٤ للنكبة بينما تتصدى لهم شرطة الاحتلال بحملات الاعتقالاتمقدسيون يحيون الذكرى ٦٤ للنكبة بينما تتصدى لهم شرطة الاحتلال بحملات الاعتقالاتمقدسيون يحيون الذكرى ٦٤ للنكبة بينما تتصدى لهم شرطة الاحتلال بحملات الاعتقالاتمقدسيون يحيون الذكرى ٦٤ للنكبة بينما تتصدى لهم شرطة الاحتلال بحملات الاعتقالاتمقدسيون يحيون الذكرى ٦٤ للنكبة بينما تتصدى لهم شرطة الاحتلال بحملات الاعتقالاتمقدسيون يحيون الذكرى ٦٤ للنكبة بينما تتصدى لهم شرطة الاحتلال بحملات الاعتقالاتمقدسيون يحيون الذكرى ٦٤ للنكبة بينما تتصدى لهم شرطة الاحتلال بحملات الاعتقالاتمقدسيون يحيون الذكرى ٦٤ للنكبة بينما تتصدى لهم شرطة الاحتلال بحملات الاعتقالات

القائمة البريدية

الاسم:
البريد الالكتروني:
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43
mod_vvisit_counterبوم أمس60
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع529
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي2432
mod_vvisit_counterهذا الشهر2961
mod_vvisit_counterالشهر الماضي0
mod_vvisit_counterالمجموع1303316

We have: 9 guests online
IP: 54.224.76.106
 , 
اليوم: 28 أبريل, 2017

تجريف أراض في الطور وهدم كهوف وجدران

طباعة

القدس- 6 كانون الثاني 2012- نفذت سلطات الاحتلال الإسرائيلية يوم 6 كانون الثاني 2012، عملية تجريف واسعة لأراضي المواطنين الفلسطينيين في منطقة "خلة العين" شرق بلدة الطور في القدس.

وبدأت عملية التجريف نحو الساعة السادسة والنصف صباحا في منطقة المطلة المشرفة على الطور، قبل أن تشق طريقها نحو الساعة الثامنة باتجاه منطقة خلة العين، ترافقها قوات من الشرطة الإسرائيلية وحرس الحدود والقوات الخاصة، فيما استمرت عملية التجريف حتى الساعة الواحدة وخمسين دقيقة من بعد ظهر نفس اليوم، وطالت ما يقارب 20 دونما من الأراضي تعود ملكيتها لعائلات أبو الهوى وأبو سبيتان وخويص وحنيطي والكاظمي والموسوس.

كما تم أثناء التجريف هدم جدارين، الاول يعود للمواطن محمد اسحاق الكاظمي وطوله نحو 10 أمتار، وهو مبني من الباطون، وتم هدمه بواسطة "باجر"، أما الجدار الثاني فهو قريب من الجدار الاول ويبلغ طوله نحو 13 مترا وارتفاعه نحو مترين، ويعود للمواطن عدنان عبد الله علي الموسوس، وهو قريب من الجدار الاول، ومبني من الحجر والاسمنت وارتفاعه نحو 70 سم، وتم هدمه كذلك بواسطة الباجر. كما تم خلال الهدم ردم 3 كهوف طبيعية تقع في ارض المواطن وائل حنيطي.

الجرافة الاسرائيلية تهدم جدار يعود للمواطن الكاظمي

الجرافة الإسرائيلية (سلطة الطبيعة) تردم كهفا في ارض المواطن حنيطي.

إضافة إلى ما سبق، قامت الجرافات الاسرائيلية  خلال عملية التجريف بتخريب طريق شبه ترابي يؤدي إلى خمسة منازل تعود اثنان منها لعائلة غيث ومنزل لعائلة شعلان ومنزل لعائلة عرامين ومنزل لعائلة الداية، كما أدت عملية التجريف إلى قطع أنابيب المياه المؤدية إلى هذه المنازل، وصار يتوجب على أفراد هذه العائلات أن يغوصوا بالتراب والوحل مسافة لا تقل عن 30 مترا في منحدر جبلي كي يصلوا إلى بيوتهم. علما أن لدى عائلة شعلان حالتان مرضيتان هما الأم سحر جميل شعلان (47 عاما) تعاني من مرض اللوكيميا والجدة نجية شعلان (73 عاما) تعاني من الروماتيزم ومشاكل في العينين وهما بحاجة دائمة لمراجعة الطبيب.

صورة توضيحية للطريق الذي تم تجريفه وكيف يضطر المواطنون للسير في الوحل و"الطمم" للوصول لبيوتهم.


عائلة شعلان التي جرف الطريق المؤدية الى بيتها

وانتشرت أثناء التجريف قوات الاحتلال  ومنعت أحدا من الوصول إلى المنطقة !وقام أفرادها بالاعتداء بالضرب على الشاب الفلسطيني توفيق محمد يوسف أبو سبيتان (من مواليد 16/3/1971) عندما حاول الوصول إلى أرضه المجرفة، وبعد ذلك اقتاده حرس الحدود إلى مخفر "شرطة البريد" بالقدس الشرقية ثم إلى معتقل المسكوبية بالقدس الغربية ، وتم توجيه تهمة ضرب شرطي له قبل أن يطلق سراحه لاحقا بكفالة شخصية من أحد أقاربه. كما قامت قوات الاحتلال أثناء عملية التجريف بتوقيف خمسة نشطاء سلام إسرائيليين حاولوا الوصول للمنطقة.


توفيق ابو اسبيتان اثناء الاعتداء عليه بالضرب واعتقاله من قبل قوات الاحتلال